مفاتيح حريتك ل كريستين هاسلر

تعرف الحرية بأنها “هي القوة او الحق في التصرف و التحدث كما يريد الفرد بدون منعه او مقاومته” نحن ممنونيين ان نعيش في بلد حيث يمكن ان نمارس هذه الحقوق بحرية و مع ذلك فإن العديد منا لا ينعم بالحرية الداخلية.

هل انتي حرة؟؟

او هل تصدري الأحكام على نفسك و لا تعترفي كم انتي رائعة؟! هل انتي سجينة لعدم الرضا بسبب مقارنة نفسك دائما بالأخرين؟! او ربما لأنك تقيدين نفسك بإختيارك اللجوء للقلق و المعاناة؟ او ربما انتي سجينة لقصتك او معزولة عن نفسك الحقيقية لأنك مقيدة بأراء الأخرين عنك؟

الا تفضلين ان تكوني حرة؟ أنا أدعوكي أن تحرري نفسك .

حرري نفسك من الاحكام. لا تصعبي الأمور على نفسك لأنها جديا لن تؤدي الى اي شئ تريدينه. ربما تعتقدين انه كلما انتقدتي نفسك ستتحمسين أن تكوني الأفضل ولكن في الحقيقة انك تزيدي من عنادك لأن هذا ما تنتجه إطلاق الأحكام على نفسك, انها تعيق و لا تساعد أبدا. عندما تتحررين من هذا الصوت الداخلي الناقد ستكوني حرة.

حرري نفسك من المقارنة: مقارنة نفسك بالأخرين سيمنعك من معرفة شخصيتك الحقيقية و سيحرمك من التعبير عن مواهبك المميزة. انك بذلك تخفين نورك مع كل مرة تؤمنبن بها ان شخص أخر أفضل منك و أكثر تألقاً. عليك أن تدركي أن أي شئ ترينه في شخص آخر هو أيضا يكمن في داخلك, ولكنك تملكين طريقتك المميزة للتعبير عن ذلك. لا تحاولي أن تكوني نسخة اخرى لشخص اخر. توقفي عن المقارنة وابدأي بالثناء على نفسك.

حرري نفسك من القلق: أنا متأكدة انه اذا شعرت بالقلق فهذا لأنك لا تكفي عن التفكير في المستقبل. القلق هو الرد النفسي لتحريض عقلك على توقع أحداث مستقبلية و التي لا يمكن التحكم فيها. مستحيل ان تكوني قلقة لو عشتي الحظة بلحظتها. لا أحد منا يعرف ما يحمله المستقبل حتى لو أعتقدنا اننا نعرف. ما يمكن أن يحدث في الخمسة دقائق التالية هي مجرد تنبؤات. أعلني حريتك من القلق الان في هذه اللحظة.

حرري نفسك من المعاناة : بعد حدوث أمر ما, يأتي رد الفعل. طريقة تفكيرك و حكمك على ما يحدث ( او مالا يحدث) يسبب لك رعب أشد من ما يحدث بالفعل. الخبرالرائع الذي يجب ان تعلميه هو انك تتحكمين بنسة 100 % من طريقة تفكيرك و ردود فعلك في الوقت الذي لا تستطيعي فيه التحكم في ما قد يحدث. انك تخلقين المعاناة في كل مرة تهلكين نفسك بالتفكير في نتيجة او خطة أو رأي ترغبينه. لو انك تعانين من شئ ما فأنكي تعتقدي بأن شئ ما أخر هو الأفضل, كيف لكي أن تعرفي ذلك؟!! حرري نفسك من المعاناة عن طريق رفض فكرة أن حدوث شئ ما أخر هو الأفضل.

حرري نفسك من قصتك: تعتمد الأغلبية العظمى من ردود أفعالنا بشكل كبير على سلوكيات قد أعتدنا عليها و قصة قد خلقناها بأنفسنا وبمرور الوقت نصبح مبرمجيين بها و تحدد توقعاتنا للحياة. نحن نبدأ بخلق قصننا في عمر مبكر معتمدين على أشياء رأيناها أو أشياء سمعناها او خبرات مررنا بها في حياتنا. هذه القصة التي بنيناها تصبح العين التي نرى بها كل شئ في حياتنا و تدفعنا لأختياراتنا و ردود أفعالنا و تصرفاتنا و نبدأ بعد ذلك في جذب كل الظروف التي تناسب قصتنا- حتى لو لم نقصد ذلك فعليا. لو لاحظتي انك تنجذبين الى نص قصتك القديمة فيجب عليكي ان تمارسي حريتك في الأختيار بأن تتعاملي معها بشكل مختلف. تذكري دائما انك انتي المسئولة عن قصتك التي تريدي ان تعيشيها.

حرري نفسك مما يظنه الاخرون عنك: لو انك مهتمه بشكل مفرط بما يعتقده الاخرون عنك, فأنت بذلك تكوني سجينة توقعاتهم , انك بذلك قد أخترتي ان تكبتي نفسك الحقيقية و بقيامك بكل هذا فإنك بذلك تحجبين نفسك و نورك وحبك من العالم و بهذا لن تكوني حرة أبدا. أن تعيشي الحياة طبقا لتوقعات الاخرين لن يستنزفك فقط بل انه ضمان طويل المدى بعدم الاحساس بأي أنجاز في حياتك. تذكري دائما هذه القاعدة: إن ما يعتقده الأخرون لا يعنيكي أبدا. مكني وقوي نفسك بأن تتصرفي و تتحدثي و تفكري بدون أن يعيقك أو يكبحك شئ.

أين تسجنين نفسك؟

ربما قد حان الوقت ان تحرري نفسك من علاقة ما, وظيفة ما, شئ ما أدمنتي وجوده أو فعله, عادة ما أو مواقف تتخذينها في حياتك. تذكري دائما أنك انتي فقط التي تملكين مفاتيح حريتك و لا تنتظري من أحد أن يفتح لكي ابواب السعادة.

مكني وقوي نفسك بأن تتصرفي و تتحدثي و تفكري بدون أن يعيقك أو يكبحك شئ.

حرري نفسك و استمتعي بإشراقة الكون

About the Author | Kelly McNelis, LLC

Women’s advocate and bestselling author of Your Messy Brilliance.

Leave a Reply

0 comments to "مفاتيح حريتك ل كريستين هاسلر"